5 أسباب للانضمام إلى العشيرة

استمتعوا بخصومات ومكافآت عديدة، قوموا باللعب جنبا إلى جنب مع أصدقائكم ، واكسبوا احترام الجميع ، واحصلوا على الترحيب الحار أينما ذهبتم ...

هذه ليست حياة نجم رياضي عالمي ، بل هي حياة لاعبي العشيرة اليومية في عالم الدبابات بليتز . ما هو المثير للاهتمام حول العشائر و لماذا يجب أن تمضوا قدما لايجاد أو إنشاء افرقة خاصة بكم ؟ حسنا ، هناك خمسة أسباب على الأقل للانضمام الى العشيرة ، و ها هم هنا!

 

السبب رقم 1: القرش الذي تدخره هو القرش الذي تستحقه

أعضاء العشيرة ذات مستوى الامدادات العالي لديهم حرية الحصول على العديد من المكافآت : وخصومات على المركبات والاصلاحات والمواد المستهلكة ، فضلا عن القدرة على شراء فتحات المرآب باستخدام الرصيد . وقائمة مستمرة من الامتيازات ! كل ما عليكم القيام به لفتح مستويات امدادات جديدة هو اللعب و كسب الخبرة القتالية .

 

السبب رقم 2 : طرق جديدة للقتال !

غرف التدريب مع 7 مركبات في كل فريق ، والقتال على أحد الخرائط المألوفة - ما هو الجديد في ذلك؟ ولكن بمجرد اللعب في فريق حيث الجميع يتبع أوامر القائد ، سيتضح لكم : ان هناك فرق كبير بين معركة العشيرة و المعركة العشوائية .قوموا باظهار براعتكم القتالية الخاصة بكم في فريق منظم أو كونوا قادة با نفسكم ، و وانزعو النصر من يدي العدو .

 

السبب رقم 3 : الاحترام من الحلفاء و الخوف من الأعداء

العشيرة مع اسم مشهور هو ممر إلى قمة مجتمع الدبابات. رأيكم سيتم احترامه ، ستحصلون على الدعم في المعارك ، وأحيانا حتى مجرد وجودكم يكفي ل ترويع اعدائكم . الشيء المهم هو المحاربة بشجاعة والدفاع عن شرف العشيرة الخاصة بكم . وتذكروا : ان الانضمام الى عشيرة قوية يعد امرا، ولكن مساعدة العشيرة لكي تصبح اقوى هو امر اخر

 

السبب رقم 4 : الطيور على أشكالها

غالبا ما تنمو العشائر لتشكل مجتمعات كبيرة لللعبة ، و رفاق السلاح يصبحون اصدقاء حقيقيين. فالاصدقاء لا تقتصر مساعدتهم على تقديم المشورة داخل اللعبة ، ولكن يمكنهم أيضا تقديم الدعم اليومي خارج اللعبة . و تتخيلوا عدد وجهات السفر الجديدة التي قد تفتحها لكم !

 

السبب رقم 5 : ان المستقبل ملك للعشائر

عندما يتم الإعلان عن حدث جديد مع جوائز جيدة أو عندما يتم تنظيم البطولة ، فإنه قد يكون من الصعب جدا تشكيل فريق على وجه السرعة ومواجهة الفرق المنسقة تماما التي أعدت لهذه المناسبة . قوموا بالانضمام الى العشيرة الآن ، وشقوا طريقكم الى المجد !

إغلاق