التحديث 2.10 – روكفيلد

 

عند تعديل "روكفيلد " حاولنا الحفاظ على روح الخريطة الأصلية دون تغيير اسلوب اللعب الذي اصبح مألوفا لدى اللاعبين ، أردنا إضافة شيء جديد ومثير للاهتمام . اضافة الى ذلك أخذنا بعين الاعتبار مدمرات الدبابات لأنها الآن تلعب دورا هاما في معارك الخريطة.

أهم ابتكار في الخريطة هو توسيع منطقة اللعب عن طريق تصغير حجم الجبل بالقرب من منطقة العلم. قمنا بنقل الجبل وراء الخط الأحمر في النسخة الحالية من الخريطة وقمنا بأضافة منطقة السرعة الكاملة للدبابات السريعة هناك .

قمنا بتطوير نظام الكشافة في هذا المنطقة ، ويتوقف ذلك على المسافات وخصائص الدبابة - الشجيرات الآن في مثل هذه الطريقة توضع لمساعدة دبابات المستوى VIIl والمركبات من المستويات العالي و التي تستخدم تقنيات البصريات المغلفة أو مجهر التلسكوب للاستفادة من منحة وجودها . ويستخدم هذا النظام لمساعدة اللاعب بسرعة لتقييم الوضع ، وإذا أمكن ، ان يتراجع

هناك الآن مواقع أكثر مراوغة لمدمرات الدبابات على الخريطة - تم تشكيل المواقع لتكون منطقة اطلاق النيران كافية ومريحة في الاتجاه المختار، و إعطاء اللاعبين فرصة للانتقال من موقع إلى اخر على جانبي الحلفاء.

لقد قمنا بتطوير هضبة صخرية في وسط الخريطة، وجعلها أكثر تنوعا و أقل عرضة لنيران العدو - الآن المداهمة خلف خطوط العدو من خلال مركز الخريطة اصبح محميا ضد إطلاق النيران الكثيف من الجانب.

شهدت المنطقة على أبواب الحظيرة تغييرات تجميلية وتحقيق للتوازن في طريقة لزيادة راحة الدبابات المدرعة البطيئة والثقيلة . كل من المواقع المخفية و المغطاة اصبحت متوازنة لكل من الفريقين ، وتم تنقيح ارتفاع الملاجئ في " الشرفة " ، واصبح من الممكن الآن دعم الدبابات المتوسطة الحليفة على الجانب الآخر من الخريطة. النباتات بها تم تقليلها، لتحسين أداء اللعبة في هذه المنطقة.

قمنا أيضا بتوسيع عدد مواقع مدمرات الدبابات في هذه المنطقة للمساعدة في دعم قوات التحالف أو الدفاع من عدوان دبابات العدو

تم نقل نقطة القبض على العلم من المخابئ لتحويل التركيز في القتال في هذا الجزء من الخريطة.

لقد العمل بشكل عظيم لإعادة صياغة الخريطة - الآن رسومات مناطق الخريطة تحتوي على ألوان مختلفة والتي لن تسمح لللاعبين ان يضيعوا أو يتعثروا . الآن خارطة " روكفيلد " تم تغطيتها في الضباب قبل الفجر ، تشبه منطقة كاريليا المتضخمة ، تشمل الكثير من الهضاب الصخرية و الوديان و المستنقعات .

إغلاق